منتديات شباب الإيمان
أهلا وسهلا بك أخي الكريم بيننا

ونتمنى ان تقضي معنا أجمل الأوقات

في منتديات شباب الإيمان


منتديات شباب الإيمان
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسري في المؤتمر السادس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alah.ps


avatar

عدد المساهمات : 180
تاريخ التسجيل : 06/08/2009

مُساهمةموضوع: الاسري في المؤتمر السادس   الإثنين أغسطس 10, 2009 5:17 am

القرار الذي تبناه مؤتمر فتح السادس المنعقد في مدينة بيت لحم والقاضي باعتماد عشرين أسيرا وأسيرة فتحاوية أعضاء في المؤتمر فوق العدد المقرر يتم اختيارهم من الأسرى أنفسهم، كان قرارا ثوريا ومسؤولا بكل معنى الكلمة، حيث أعاد الاعتبار لقضية الأسرى الفلسطينيين وأعطاهم حقهم بالمشاركة في المؤسسات الحركية على قدم المساواة مع سائر الأعضاء.

لقد أرسل مؤتمر حركة فتح تحية وفاء ومحبة ومناصرة الى الحركة الوطنية الأسيرة وأكدّ أن قضية الأسرى جزء أساسي من البرنامج الوطني للحركة، وأنهم ليسوا غائبين أو منسيين بل حاضرين فكرا وروحا ووجدانا لدى أبناء فتح، وأن التزاما وطنيا وإنسانيا وأخلاقيا أخذته الحركة على نفسها باستمرار النضال والعمل حتى إطلاق سراحهم من سجون الاحتلال.

القرار الفتحاوي الذي حظي بإجماع كامل من أعضاء المؤتمر يحمل في مضمونه رسالة سياسية ساخنة الى الإسرائيليين تقول بأن الأسرى الفلسطينيين ليسوا خلف الزمن، وليسوا مجهولين أو أرقاما وأشباحا وأنه لم يعد يحتمل استمرار استباحة حقوقهم وكرامتهم على يد السجانين ومجموعة الأوامر والإجراءات القمعية.

إن تقرير لجنة الأسرى الذي صودق عليه من قبل المؤتمر أكدّ أن الأسرى الفلسطينيين ليسوا إرهابيين أو مجرمين، بل مقاتلي حرية وأسرى حرب شرعيين تنطبق عليهم كافة المواثيق والشرائع الدولية والإنسانية، وكان ذلك موقفا قانونيا هاما يجب أن يبنى عليه تحركا دوليا وحقوقيا وسياسيا حتى لا يبقى الأسرى رهينة للقوانين الداخلية الإسرائيلية الظالمة.

وأمام آلاف المؤتمرين صادق الأعضاء على توصية لجنة الأسرى بعدم العودة الى المفاوضات دون إطلاق سراح الأسرى دون تمييز ووضع جدول زمني محدد لإطلاق سراحهم وهذا ما أكدّ عليه أيضا الرئيس أبو مازن في كلمته الافتتاحية بأنه لا حل نهائي للصراع مع الاسرائيلين دون تبيض السجون.

ولعل مراجعة جدية أدركها الجميع خلال المؤتمر توضح بأن آليات التفاوض حول ملف الأسرى تحتاج الى مراجعة، وعلى أساس أن هذه القضية جزء أساسي من أي حل سياسي وليست قضية هامشية أو ثانوية أو خاضعة لما يسمى مبادرات حسن النية الإسرائيلي أو قابلة للابتزاز وفق الشروط والمعايير الإسرائيلية.

لقد أكدّ الجميع في مداخلاتهم وتوصياتهم بأننا لا زلنا في مرحلة تحرر وطني وأن مهام هذه المرحلة لم تنجز بعد وأمامنا مشوار طويل في استمرار العمل والجهد على كافة الأصعدة للوصول الى تحقيق أهدافنا وأحلامنا الوطنية في الحرية والعودة والاستقلال.

وكان الأسرى عنوانا واضحا يرسم ملامح هذه المرحلة المزدحمة بالتحديات، فالفتحاويين لا يتركون جنودهم خلفهم عرض للنسيان، والفتحاويون يدركون أن أسراهم لا زالوا يشتبكون بأعمارهم وجوعهم وأرواحهم مع الجلادين ليل نهار، وأنه لا يستقر السلام على هذه الأرض ما دامت هناك سجون وأسرى وحملات اعتقال على مدار الساعة.

لأول مرة في تاريخ المؤسسة الحركية يتم اعتماد 255 من الأسرى أعضاء في المؤتمر، ويتم اعتماد 20 أسيرا منهم أعضاء في المجلس الثوري، إنها نقلة نوعية جدية تشير الى أن فتح مقبلة ما بعد المؤتمر الى رؤية جدية ومختلفة استخلصت من خلالها دروسا وعبرا وأن هناك طريقا سيكون أوضح.

أسماء الأسرى القدامى التي قرئت في المؤتمر كانت خطوة رمزية أنزلت الأسير عن الجدران وأخرجته من ذلك الظلام الدامس الطويل الى مكانه الحقيقي بين إخوته وأصدقائه في صدارة مؤسسته ورفاق دربه.

مؤتمر فتح بكل تفاعلاته الديمقراطية، وفي هذا الحدث الوطني الأكبر في التاريخ الفلسطيني، كان عنوانه الحرية والحفاظ على الهوية وعلى الثوابت الوطنية والأساسية في استكمال مهمات تحرير الوطن من الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، ولم يغب الإنسان المناضل عن أعمال هذا المؤتمر، كان موجودا في الصوت والضوء والقرار والإرادة الجماعية لكافة المؤتمرين.

هنا في بيت لحم بين المهد والأقصى اجتمع الفتحاويون من كل أقاصي الأرض، صار المنفى صغيرا، رفاق سلاح وبطولات وسجون وحكايات التقت لأول مرة على أرض الوطن، وبدأت تنهال الكلمات والدموع.

الجميع هنا ومن جاء من الشتات كان يحرك يديه، القيود لا زالت موجودة، والسجان على الأبواب، والموت يتربص بالوطن سجنا ومستوطنات وجدران وحواجز، يتحرك الدم في العروق ليكتب البرنامج السياسي القادم للحاضر والمستقبل ولكل الأجيال التي تتطلع إلينا لنكون جديرين حقا بقيادة مشروع الحرية والاستقلال.

ما أكبر الثورة، وما أصغر الدولة كما قال محمود درويش، وعلينا أن نصحح المعادلة لتصبح الدولة أكبر من الشعارات والخلافات، دولة الهوية الوطنية الفلسطينية الخالية من الاحتلال والانقسام والأغلال والاغتراب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو وسيم


avatar

عدد المساهمات : 162
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 25
الموقع : شباب الإيمان

مُساهمةموضوع: رد: الاسري في المؤتمر السادس   الجمعة أغسطس 14, 2009 12:37 am

مشكوووور اخي الكريم


نسال الله أن يحرر لنا


كل الأسرى والمسجونين


تحياتي لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shbab-eman.mam9.com
 
الاسري في المؤتمر السادس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب الإيمان :: الأخبار والسياسات لمن يهمه الأمر :: قسم الشهداء وأسرآنا البواسل-
انتقل الى: